** دار العفاف **
السلام عليكم ورحمة الله...
حياااااك الله في منتدانا دار العفاف
..أتمنى أن تستفيد/ي وتفيد/ي غيرك...
نفعك الله ونفع بك..
..إذا أردت مشاركتنا أو تصفح المنتدى فبادر/ي بالتسجيل أو التعريف بنفسك إن كنت مسجل/ة
أنرتم منتدانا يا غوالي .. رعاكم الله ..

مديرة الدار ..
أ-عفاف عبد الحليم


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولأخبار الدار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأخيرة
» زاد الأخره
الأحد فبراير 10, 2013 5:22 am من طرف سمو أميره

» ممكن احلى واروع ترحيب؟!
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:20 am من طرف رجاوي الشوق

» ممكن ترحيب
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:04 am من طرف رجاوي الشوق

» **حلااا المالتزرس **
الجمعة أغسطس 03, 2012 12:45 pm من طرف رجاوي الشوق

» قصة المسافره التي تبحث عن زوجها
الإثنين يوليو 02, 2012 4:00 am من طرف طارق الغامدي

مساعدة
.. للمساعدة
راسلنا
على هذا الايميل :
dar-alafaf.ahlamontada
@windowslive.com
بالرسائل البريدية فقط ..
التبادل الاعلاني
 

الفردوس تنتظرنا..فسابقوا لها..



شاطر | 
 

 مرويات ام المؤمنين في التفسير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتفائلة
*
*
avatar

عدد المساهمات : 8
نقاطي : 5125
المستوى : 2
تاريخ التسجيل : 26/09/2010

مُساهمةموضوع: مرويات ام المؤمنين في التفسير   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 10:58 pm

فضل سورة البقرة وآل عمران والنساء
أخرج الإمام أحمد في مسنده عن عائشة قالت : ذكر لها أن أناسا يقرؤون القرآن في ليلة مرة أو مرتين فقالت : أولئك قرؤا ولم يقرؤوا كنت أقوم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة التمام فكان يقرأ سورة البقرة وآل عمران والنساء فلا يمر بأية فيها تخوف إلا دعا الله عز وجل واستعاذ ولا يمر بأية فيها استبشار إلا دعا الله عز ورغب إليه
قال تعالى ( الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ) آية 27
أخرج البخاري في تاريخه والحاكم وصححه عن عاشئة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( حسن العهد من الإيمان )
قال تعالى (وءاتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس) آية87
أخرج ابن سعد واحمد والبخاري وابو داوود والترمذي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع لحسان منبرا في المسجد فكان ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم أيد حسان بروح القدس كما نافح عن نبيه )
قال تعالى ( من كان عدوا لله وملآئكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين ) آية 98
أخرج أحمد وأبو الشيخ عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : رأيت جبريل منهبطاً ما بين الخافقين عليه ثياب من سندس معلق بها اللؤلؤ والياقوت )
وأخرج أحمد في الزهد عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أغمي عليه ورأسه في حجرها فجعلت تمسح وجهه وتدعو له بالشفاء فلما أفاق قال ( لا بل الرفيق الأعلى مع جبريل وميكائيل وإسرافيل عليهما السلام )
قال تعالى ( وإذ ابتلى ابراهيم ربه بكلمات فأتمهن ) آية 124
أخرج ابن أبي شيبة ومسلم وأبو داوود والترمذي والنسائي وابن ماجة عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عشر من الفطرة قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك والاستنشاق بالماء وقص الأظافر وغسل البراجم ونتف الأباط وحلق العانة وانتقاض الماء يعني الإستنجاء به ) قال مصعب نسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة
وأخرج ابن أبي شيبة ومسلم وأبو داوود والنسائي وابن ماجه عن عائشة أنها سئلت بأي شئ كان النبي صلى الله عليه وسلم يبدأ إذا دخل البيت قالت : كان إذا دخل يبدأ بالسواك
قال تعالى ( وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا ) آية 126
أخرج البخاري والجندي في فضائل مكة عن عائشة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال ( اللهم إن إبراهيم عبدك ونبيك دعاك لأهل مكة وأنا أدعوك لأهل المدينة بمثل ما دعاك إبراهيم لأهل مكة )
قال تعالى ( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ) آية 127
أخرج مالك والشافعي والبخاري ومسلم والنسائي عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ألم تري إلى قومك حين بنو الكعبة أقصروا عن قواعد إبراهيم) فقلت يا رسول الله ألا تردها على قواعد إبراهيم قال ( لولا حدثان قومك بالكفر ) فقال ابن عمر : ما أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك استلام الركنين اللذين يليان الحجر إلا أن البيت لم يتمم على قواعد إبراهيم
قال تعالى ( إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ) آية 158
اخرج ابن أبي شيبة وابو داوود والترمذي والحاكم وصححه البيهقي في شعب الإيمان عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة ورمي الجمار لأقامة ذكر الله لا لغيره )
قال تعالى ( والسحاب المسخر بين السماء والأرض لأيات لقوم يعقلون ) آية 164
أخرج ابن أبي شيبة وابو داوود والنسائي وابن ماجه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى سحابا ثقيلا من أفق من آفاق ترك ما هو فيه وإن كان في صلا ة حتى يستقبله فيقول (اللهم إنا نعوذ بك من شر ما أرسلت به فإن أمطر قال : اللهم صيبا نافعا مرتين أو ثلاثا وإن كشفه الله ولم يمطر حمد الله على ذلك )
قال تعالى ( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر )آية 185
أخرج أحمد عن عائشة وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذقني على منكبه لأنظر زفن الحبشة حتى كنت الذي مللت فانصرفت عنهم قالت وقال يومئذ : ( لتعلم يهود أن في ديننا فسحة إني أرسلت بحنيفية سمحة )
وأخرج الأمام أحمد في مسنده عن عائشة قالت : ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين أحدهما أيسر من الآخر إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فإذا كان إثما كان أبعد الناس منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرويات ام المؤمنين في التفسير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** دار العفاف ** :: * خير الأنام ومن حمل سنته* :: سنة وسيرة حبيبنا المصطفى ..-
انتقل الى: