** دار العفاف **
السلام عليكم ورحمة الله...
حياااااك الله في منتدانا دار العفاف
..أتمنى أن تستفيد/ي وتفيد/ي غيرك...
نفعك الله ونفع بك..
..إذا أردت مشاركتنا أو تصفح المنتدى فبادر/ي بالتسجيل أو التعريف بنفسك إن كنت مسجل/ة
أنرتم منتدانا يا غوالي .. رعاكم الله ..

مديرة الدار ..
أ-عفاف عبد الحليم


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولأخبار الدار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأخيرة
» زاد الأخره
الأحد فبراير 10, 2013 5:22 am من طرف سمو أميره

» ممكن احلى واروع ترحيب؟!
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:20 am من طرف رجاوي الشوق

» ممكن ترحيب
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:04 am من طرف رجاوي الشوق

» **حلااا المالتزرس **
الجمعة أغسطس 03, 2012 12:45 pm من طرف رجاوي الشوق

» قصة المسافره التي تبحث عن زوجها
الإثنين يوليو 02, 2012 4:00 am من طرف طارق الغامدي

مساعدة
.. للمساعدة
راسلنا
على هذا الايميل :
dar-alafaf.ahlamontada
@windowslive.com
بالرسائل البريدية فقط ..
التبادل الاعلاني
 

الفردوس تنتظرنا..فسابقوا لها..



شاطر | 
 

 إجاباتي عن مسابقة جمع الفوائد ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
براءة سبهاني
الـمـشـرفـة الـعـامـة
الـمـشـرفـة الـعـامـة
avatar

عدد المساهمات : 186
نقاطي : 6846
المستوى : 12
تاريخ التسجيل : 03/06/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: إجاباتي عن مسابقة جمع الفوائد ..   الجمعة نوفمبر 26, 2010 12:27 pm

خصائص أمنا الغالية .. عائشة .. رضي الله عنها وأرضاها ..:::

1- ومن خصائصها أيضا رضي الله عنها رضي الله عنها: أنه لم يتزوج امرأة بكرا غيرها .

2- ومن خصائصها رضي الله عنها: أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها .

3- ومن خصائصها رضي الله عنها: أن الله عز وجل لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال : " ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك فقالت أفي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة فاستنّ بها ( أي اقتدى ) بقية أزواجه وقلن كما قالت .

4-ومن خصائصها : أن الله سبحانه برأها مما رماها به أهل الإفك وأنزل في عذرها وبراءتها وحيا يتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة وشهد لها بأنها من الطيبات ووعدها المغفرة والرزق الكريم وأخبر سبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيرا لها ولم يكن ذلك الذي قيل فيها شرا لها ولا عائبا لها ولا خافضا من شأنها بل رفعها الله بذلك وأعلى قدرها وأعظم شأنها وصار لها ذكرا بالطيب والبراءة بين أهل الأرض والسماء فيا لها من منقبة ما أجلها ...

5- ومن خصائصها رضي الله عنها : أن الأكابر من الصحابة رضي الله عنهم كان إذا أشكل عليهم أمر من الدين استفتوها فيجدون علمه عندها .

6-ومن خصائصها رضي الله عنها: أن الملَك أَرى صورتَها للنبي قبل أن يتزوجها في سرقة حرير فقال النبي إن يكن هذا من عند الله يمضه .

7- وقال صلى الله عليه وسلم: يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل وحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها "

أكرم بعائشة الرضى من حرة


بكر مطهرة الإزار حصـان


هي زوج خير الأنبياء وبكره


وعروسه من جملة النسوان


أوليس والدها يصافي بعلها


وهما بروح الله مؤتلفـــان


8- ومما يروي أن استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم،فإذا عائشة ترفع صوتها عليه، فقال: يا بنت فلانة، ترفعين صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟؛فحال النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها، ثم خرج أبو بكر، فجعل النبيُّ صلى الله عليه وسلم يترضاها، ويقول: " ألم تريني حلتُ بين الرجل وبينك ؟ ثم استأذن أبو بكر مرة أخرى، فسمع تضاحكهما،فقال: أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما


9- و كانت له خير زوجة صبرت معه على الفقر والجوع حتى كانت تمر الأيام الطويلة وما يوقد في بيت رسول الله نار الطعام تقول في ذلك
" إنا كنا آل محمد نمكث شهرا ما نستوقد بنار إن هو إلا التمر والمــــاء "
كان يكفيها أن تنهل من مورد نبي البشرية العذب وتكتسي أثواب الفضيلة و تتطيب بمسك الرسول الطاهر


10- ، أحسنت صحبة الرسول عليه الصلاة والسلام وعشرته وكانت_ رضي الله عنها _ مثالا للزهد والورع و رمزا للكرم والعطـاء وصابرة صبورة امتحنها الله بأمر فرق به المؤمنين والمنافقين فصبرت حتى نزل عذرها وبراءتها من عند الله قرآن يتلى إلى قيام الســــــاعة


11- وكانت رضي الله عنها من بعده صلى الله عليه وسلم نبراســــا للعلم و سراجا مضيئا بما حملته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يشهد بذلك كثيرون منهم عروة _ رضي الله عنه _ إذ يقول
" ما رأيت أحدا أعلم بالقرآن وفرائضه و بحلال ولا بحرام و لا بشعر ولا بحديث عرب ولا نسب من عائشة


12- - عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى قالت فقلت: ومن أين تعرف ذلك قال: أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين لا ورب محمد وإذا كنت غضبى قلت لا ورب إبراهيم قالت قلت: أجل والله يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك.
(رواه مسلم في صحيحه كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم – فضائل عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها


13- عن عائشة رضي الله عنها: أنها كانت تلعب بالبنات عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: وكانت تأتيني صواحبي فكن يَنْقَمِعْنَ من رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسَرِِّبُهُن إلي.
(رواه مسلم في صحيحه كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم


14- عن محمد بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام: أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنت عليه وهو مضطجع معي في مِرْطِي فأذن لها فقالت يا رسول الله إن أزواجك أرسلنني إليك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة، وأنا ساكتة قالت فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي بُنية ألست تحبين ما أحب؟ فقالت: بلى قال: فأحبي هذه قالت: فقامت فاطمة حين سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجعت إلى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرتهن بالذي قالت وبالذي قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن لها ما نراك أغْنَيت عنا من شيء فارجعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولي له إن أزواجك ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة فقالت فاطمة والله لا أكلمه فيها أبدا قالت عائشة: فأرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي التي كانت تُسَامِيني منهن في المنزلة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم أر امرأة قط خيرا في الدين من زينب وأتقى لله و أصدق حديثا وأوصل للرحم وأعظم صدقة وأشد ابتذالا لنفسها في العمل الذي تَصَدَّق به وتَقَرَّب به إلى الله تعالى ما عدا سَوْرَةً من حِدَّةٍ كانت فيها تُسْرِعُ منها الفَيْئَة قالت: فاستأذنت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم مع عائشة في مرطها على الحالة التي دخلت فاطمة عليها وهو بها فأذن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن أزواجك أرسلنني إليك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة قالت: ثم وقعَتْ بي فاستطالت علي وأنا أرقب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأرقب طرفه هل يأذن لي فيها قالت: فلم تبرح زينب حتى عرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكره أن أنتصر قالت: فلما وقعْتُ بها لم أنْشَبْهَا حتى أنْحَيْتُ عليها قالت: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتبسم: إنها ابنة أبي بكر.
(رواه مسلم في صحيحه كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم – فضائل عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها


15- شُرِعَ جلد القاذف وصار باب القذف وحده باباً عظيماً من أبواب الشريعة وكان سببه قصتها رضي الله عنها ، وهو قول سعيد بن جبير ـ رحمه الله ـ . تفسير القرطبي


16- لم ينزل بها أمر إلا جعل الله لها منه مخرجاً وللمسلمين بركة ، كآية التيمم وحد القذف ، ولذلك يقول أسيد بن حضير ـ رضي الله عنه ـ : جزاكِ الله خيراً فوالله ما نزل بكِ أمر قط إلا جعل الله لكِ منه مخرجا ، وجعل للمسلمين فيه بركة . أخرجه البخاري (3773) .


17- أن من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن الكريم ببراءتها ، قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ في البداية والنهاية (11/337) : وقد أجمع العلماء على تكفير من قذفها بعد براءتها . واختلفوا في بقية أمهات المؤمنين ، هل يكفر من قذفهن أم لا ؟ . على قولين : أصحهما أنه يكفر . واختاره شيخ الإسلام في الصارم المسلول (3/1054) ، وابن كثير كما في البداية والنهاية (11/337


18- من أنكر كون أبيها أبي بكر الصديق رضي الله عنه صحابياً كان كافراً ، نص عليه الشافعي فإن الله تعالى يقول : { إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا } ، ومنكر صحبة غير الصديق يكفر لتكذيبه التواتر .


19- اجتماع ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وريقها في آخر أنفاسه ، وذلك حين طيبت له سواكه . أخرجه البخاري (4449


20- ) لم ينكح النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أبواها مهاجران بلا خلاف ، سواها


21- أن أباها وجدّها وأخاها صحابة رضي الله عنهم أجمعين .


22- لم يَرْوِ عن النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أكثر منها .


23- أن عمر فضلها في العطاء عليهن ، كما أخرجه الحاكم في مستدركه من جهة مصعب بن سعد قال : فرض عمر لأمهات المؤمنين عشرة آلاف وزاد عائشة ألفين ، وقال : إنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم .


24- أنها من أكثر الصحابة فتوى ، قال ابن حجر ـ رحمه الله ـ في الإصابة (1/12) : أكثر الصحابة فتوى مطلقاً سبعة : عمر وعلي وابن مسعود وابن عمر وابن عباس وزيد بن ثابت وعائشة رضوان الله تعالى عليهم .


25- جاء عن الحسن بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه كان بحضرته رجل فذكر ذلك الرجل عائشة رضي الله عنها بذكر قبيح من الفاحشة، فقال الحسن يا غلام، اضرب عنقه، فقال له العلويون هذا رجل من شيعتنا، فقال معاذ الله، هذا رجل طعن على النبي ، قال الله تعالى (الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ )، فإن كانت عائشة خبيثة فالنبي خبيث، فهو كافر، فاضربوا عنقه، فضرب عنقه الصارم المسلول

ومما يدل على أن قذفهن أذًى للنبي ما خرجاه في الصحيحين في حديث الإفك عن عائشة قالت «فقام رسول الله فاستعذر من عبد الله بن أبي بن سلول، وقال يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيرًا، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيرًا، وما كان يدخل على أهلي إلا معي» الحديث متفق عليه وانظر مجموع الفتاوى


26- وقال الحافظ ابن كثير في معرض كلامه على حادثة الإفك «هذه العشر الآيات كلها نزلت في شأن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها حين رماها أهل الإفك والبهتان من المنافقين بما قالوه من الكذب البحت، والفرية التي غار الله تعالى لها ولنبيه صلوات الله وسلامه عليه، فأنزل الله براءتها؛ صيانة لعرض رسول الله ، وقد أجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن من سبَّها بعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذُكر في هذه الآية، وهي إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فإنه كافر؛ لأنه معاند للقرآن» تفسير ابن كثير

وعائشة أم المؤمنين أفقه نساء الأمة على الإطلاق، وهي ممن وُلد في الإسلام، وكان تزويجه بها إثر وفاة خديجة، فتزوج بها وبسودة في وقت واحد، ثم دخل بسودة، فتفرد بها ثلاثة أعوام حتى بنى بعائشة في شوال بعد وقعة بدر


27- قال عطاء بن أبي رباح كانت عائشة أفقه الناس، وأحسن الناس رأيًا في العامة


28- قال أبو عمر عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها وعن أبيها، زوج النبي ، تزوجها رسول الله بمكة قبل الهجرة بسنتين، هذا قول أبي عبيدة، وقال غيره بثلاث سنين، وهي بنت ست سنين وقيل سبع، وابتنى بها بالمدينة، وهي ابنة تسع، لا أعلمهم اختلفوا في ذلك
قال أبو عمر كان نكاحه عائشة رضي الله عنها في شوال، وابتناؤه بها في شوال، وكانت تحب أن تُدْخِل النساء من أهلها وأحِبتها على أزواجهن في شوال، وتقول هل كان في نسائه عنده أحظى مني، وقد نكحني في شوال وابتنى بي في شوال، وتوفي عنها رسول الله وهي بنت ثماني عشرة سنة، وكان مُكثها معه تسع سنين
قال لم ينكح رسول الله بكرًا غيرها، واستأذنت رسول الله في الكنية، فقال لها «اكتني بابنك عبد الله بن الزبير»، يعني ابن أختها، وكان مسروق إذا حدث عنها قال حدثتني الصديقة ابنة الصديق البرية المبرأة بكذا وكذا، وقال أبو الضحى عن مسروق رأيت مشيخةً من أصحاب النبي الأكابر يسألونها عن الفرائض


29- وأخرج من جهة مالك بن سعير عن إسماعيل بن أبي خالد أنا عبد الرحمن بن الضحاك أن عبد الله بن صفوان أتى عائشة و آخر معه فقالت عائشة لأحدهما أمنعت حديث حفصة يا فلان فقال نعم يا أم المؤمنين فقال لها عبد الله بن صفوان و ما ذاك يا أم المؤمنين قالت خلال تسع لم تك لأحد من النساء قبلي إلا ماآتى الله مريم بنت عمران و الله ما أقول هذا أني أفخر على أحد من صواحباتي فقال لها عبد الله بن صفوان و ما هن ياأم المؤمنين قالت جاء الملك بصورتي ألى رسول الله {صلى الله عليه وسلم}و تزوجني رسول الله {صلى الله عليه وسلم}و أناابنة سبع سنين و أهديت إليه و أنا ابنة تسع سينن و تزوجني بكرا لم يشركه في أحد من الناس و كان يأتيه الوحي و أنا وهو في لحاف واحد و كنت من أحب الناس إليه و نزل في آيات من القرآن كادت الأمة تهلك فيها و رأيت جبريل و لم يره أحد من نسائه غيري و قبض في بيتي و لم يله غير الملك و أنا ..و قال صحيح الإسناد و لم يخرجاه


30- كانت أفصحهن لسانا عن موسى بن طلحة قال ما رأيت أحدا أفصح من عائشة أخرجه الترمذي
و قال حديث حسن صحيح غريب و روى محمد بن سيرين عن الأحنف بن قيس قال سمعت خطبة أبي بكر الصديق و عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان و علي بن أبي طالب و الخلفاء كلهم هلم جرا إلى يومي هذا فما سمعت الكلام من فم مخلوق أفخم و لا أحسن منه من عائشة أخرجه الحاكم في مستدركه


31- و ساق أبو الفرج في التبصرة لها كلاما طويلا موشحا بغرائب اللغة و الفصاحة و قال صاحب زهر الآداب لما توفي الصديق رضي الله عنه وقفت عائشة على قبره فقالت
نضر الله وجهك يا أبت و شكر لك صالح سعيك فلقد كنت للدنيا مذلا بإدبارك عنها وللآخرة معزا بإقبالك عليها و لئن كان أجل الحوادث بعد رسول الله {صلى الله عليه وسلم}رزؤك و أعظم المصائب بعده فقدك إن كتاب الله ليعد بحسن الصبر عنك حسن العوض منك و أنا أستنجز موعود الله فيك بالصبر و أستقضيه بالاستغفار لك أما لئن كانوا قاموا بأمرالدنيا لقد قمت بأمر الدين لما وهى شعبه و تفاقم صدعه و رجفت جوانبه فعليك سلام الله توديع غير قالية لحياتك ولا زارية على القضاء فيك.


32- قال أبو حفص وروينا بسندنا عن بقي بن مخلد رضي الله عنه أن عائشة روت ألفين و مائتي حديث و عشرة أحاديث و الذين رووا الألوف عن رسول الله أربعة أبو هريرة و عبد الله بن عمرو و أنس بن مالك و عائشة رضي الله عنهم.


33- كان لها يومان و ليلتان في القسم دونهن لما وهبتها سودة يومها و ليلتها.


34- أنها كانت تغضب فيترضاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يثبت ذلك لغيرها.


35- كان صلى الله عليه وسلم يتبع رضاها كلعبها باللعب ووقوفه في وجهها لتنظر إلى الحبشة يلعبون و استنبط العلماء من ذلك أحكاما كثيرة فما أعظم بركتها.


36- فضل عبادتها قال القاسم: كانت عائشة تصوم الدهر و قال عروة: بعث معاوية مرة إلى عائشة بمائة ألف درهم فقسمتها لم تترك منها شيئا فقالت بريرة: أنت صائمة فهلا ابتعت لنا منها بدرهم لحما قالت: لو ذكرتني لفعلت ..رواه الحاكم

و عنه أيضا قال و إن عائشة تصدقت بسبعين ألف درهم و إنها لترفع جانب درعها أيضا و قد اشتمل هذا على ثلاث فضائل فضل عبادتها و جودها و زهدها



37- وشدة ورعها في صحيح مسلم أن شريحا لما سألها عن المسح على الخفين فقالت إيت عليا فإنه أعلم بذلك مني.


38- و ذكر أهل المغازي منهم سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي أن عائشة رضي الله عنها لما دفن عمر بن الخطاب في حجرتها صارت تحتجب من القبر فرضي الله عنها


39- و قد روى البخاري في مناقب عمر أنه أرسل في مرض موته ابنه عبد الله إلى عائشة أن عمر يقرئك السلام و يستأذنك أن يدفن مع صاحبيه فقالت عائشة لقد كنت أردته لنفسي و لأوثرنه على نفسي


40- وروى الإمام أحمد في مسنده حدثني عبد الله حدثني أبي عن وكيع عن اسماعيل عن
مصعب بن إسحاق بن طلحة عن عائشة قالت قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم}إنه ليهون علي أني رأيت بياض كف عائشة في الجنة أخرجه الطبراني في معجمه


41- عن ابراهيم عن الأسود عن عائشة قالت قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم}يهون علي منيتي أن أريت عائشة زوجتي في الجنة.


42- أن الله تعالى اختارها لرسوله قال أبو الفرج بن الجوزي في كتاب فتوح الفتوح افتخرت زينب على نساء النبي فقالت كلكن زوجها أبوها و أنا زوجني ربي تشير إلى قوله ( زوجناكها ) و أنا أتوب فقال يا زينب لقد صدقت و لقد شاركتك عائشة في أن الله تعالى بعث صورتها في سرقة من حرير مع جبريل فجلاها فقال هذه زوجتك فهذا تزويج مطوي في سر القدر ظهر أثره يوم عقد العقد غير أن عائشة كانت من اختيار الله لرسوله و كنت يا زينب من اختيار الرسول لنفسه.


43- وقد كان مقام السيدة عائشة بين المسلمين مقام الأستاذ من تلاميذه، حيث أنها إذا سمعت من علماء المسلمين والصحابة روايات ليست على وجهها الصحيح،تقوم بالتصحيح لهم وتبين ما خفي عليهم، فاشتهر ذلك عنها ، وأصبح كل من يشك في رواية أتاها سائلاً.


الكتب ::
44- كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم – فضائل عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها، المجلد الثامن، الجزء الخامس عشر، صفحة 203 دار إحياء التراث العربي، بيروت

*********************************************************************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إجاباتي عن مسابقة جمع الفوائد ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** دار العفاف ** :: * خير الأنام ومن حمل سنته* :: سنة وسيرة حبيبنا المصطفى ..-
انتقل الى: