** دار العفاف **
السلام عليكم ورحمة الله...
حياااااك الله في منتدانا دار العفاف
..أتمنى أن تستفيد/ي وتفيد/ي غيرك...
نفعك الله ونفع بك..
..إذا أردت مشاركتنا أو تصفح المنتدى فبادر/ي بالتسجيل أو التعريف بنفسك إن كنت مسجل/ة
أنرتم منتدانا يا غوالي .. رعاكم الله ..

مديرة الدار ..
أ-عفاف عبد الحليم


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولأخبار الدار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأخيرة
» زاد الأخره
الأحد فبراير 10, 2013 5:22 am من طرف سمو أميره

» ممكن احلى واروع ترحيب؟!
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:20 am من طرف رجاوي الشوق

» ممكن ترحيب
الخميس أكتوبر 04, 2012 2:04 am من طرف رجاوي الشوق

» **حلااا المالتزرس **
الجمعة أغسطس 03, 2012 12:45 pm من طرف رجاوي الشوق

» قصة المسافره التي تبحث عن زوجها
الإثنين يوليو 02, 2012 4:00 am من طرف طارق الغامدي

مساعدة
.. للمساعدة
راسلنا
على هذا الايميل :
dar-alafaf.ahlamontada
@windowslive.com
بالرسائل البريدية فقط ..
التبادل الاعلاني
 

الفردوس تنتظرنا..فسابقوا لها..



شاطر | 
 

 إجابات نموري عن المسابقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نموري
*
*
avatar

عدد المساهمات : 6
نقاطي : 5126
المستوى : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

مُساهمةموضوع: إجابات نموري عن المسابقة   الخميس نوفمبر 25, 2010 8:43 am

1- هي أحب نساء النبي صلى الله عليه وسلم إليه، هي الصّديقة بنت الصديق، وهى العالمة، المتعلمة، الفقيهة، فقد تعلمت أمر دينها على يد زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلمت المسلمين والمسلمات من فيض هذا العلم.

2- ويقول عنها عُروة وهو ابن أختها: «ما رأيت أحداً، أعلم بفقه، ولا طب، ولا شعر، من عائشة»..
3- وقد كان الصحابة يسألونها في علم الفرائض أي علم المواريث وهو من أصعب علوم الشرع.. وقد روت الكثير من الأحاديث عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وقد كانت تُدّرس للصحابة والتابعين، حتى أواخر عمرها.. فرضي الله عنها وأرضاها.

4- وقد قال الإمام الأزهري: «لو جُمع علم عائشة، إلى علم جميع أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وعلم جميع النساء، لكان علم عائشة أفضل».

5- وُلدت السيدة عائشة بنت أبى بكر رضي الله عنها بعد أربع أو خمس سنين من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أسلمت هي وأختها أسماء في سن صغيرة جداً.. وفى صحيح البخاري أن السيدة عائشة قالت: «لم أعقل أبوي قط إلا يدينان الدين».

6- وهى من الصحابيات الجليلات، وقد جمعت السيدة عائشة في نسب أبيها وأمها الخير كله وعُرف عن قوم السيدة عائشة من أبيها بني تيم الكرم والشجاعة، والأمانة، وعن قوم أمها اللين، وسداد الرأي وحُسن الخلق.

7- وكانت السيدة عائشة ذات جمال في هيئتها، ورفعة في نسبها، ونجابة في عقلها، وفصاحة في لسانها، ميزوها عن من هم في مثل سنها، حتى أنها وهى على هذه السن الصغيرة قد وفد إليها الخُطّاب ليطلبوا يدها، وكانت العادة عند العرب في ذلك الوقت أن يتم الاتفاق على زواج البنت وهى صغيرة حتى قبل أن تبلغ.
فإن بلغت أسرعوا في زواجها.. ، لذلك لا ينبغي علينا أن نتعجب عندما نعلم، أن سيدتنا الفاضلة عائشة كان قد تقدم إليها «جبير بن المطعم بن عدى» وهى ابنة سبع سنوات، وكان لا يزال هو وعائلته من بيت مشرك، ولما أوفد رسول الله «خولة بنت حكيم» إلى بيت أبى بكر ليخطب ابنتهم، لم يشأ أبو بكر أن يعطى رأياً، فذهب أبو بكر إلى مطعم وعنده امرأته أم جبير التي قالت له:
لعلنا إن زوجنا ابننا ابنتك، أن تصبئه وتدخله في دينك الذي أنت عليه..»؟
فلم يرد عليها أبو بكر بل التفت إلى زوجها المطعم فقال له: ما تقول هذه؟ فقال إنها تقول ذاك.
فخرج أبو بكر وقد شعر بارتياح لما أحله الله من وعده، ووافق على طلب رسول الله لخطبة ابنته.. . فخُطبت عائشة؛ وهى ابنة سبع سنوات وعدة أشهر، وجمعهما أي هي ورسول الله بناء واحد وهى ابنة تسع سنوات.. وكانت البيئة العربية آنذاك تُهيئ البنت مبكرا للقيام بدورها، كزوجة وأم وكانت ابنة العرب منذ خمسة عشر قرناً، ربما أكثر وعيا بدورها الحياتي من كثير من الفتيات الآن.

8- وقد تأصلت محبة السيدة عائشة في قلب رسولنا الكريم رويدا.. رويدا، فبعد أن ماتت السيدة الجليلة خديجة رضي الله عنها مكث الرسول بعد فراقها حزيناً مهموماً وفى يوم وهو على هذه الحال.. إذ بسيدنا جبريل عليه السلام قد أتى على النبي صلى الله عليه وسلم وأراه صورة السيدة عائشة على حرير أخضر وأراها له في منامه، وقال يا محمد هي زوجتك في الدنيا والآخرة، فيقول الرسول «إن يكن هذا من عند الله يُمضه».
9- وكان رسول الله يذهب إلى بيت أبى بكر ويقول لأمها أم رومان:
«يا أم رومان، استوصي بعائشة خيرا واحفظيني فيها.. فكان لعائشة بذلك منزلة عند أهلها.. ولعل الزوج الذي يتأسى بهديّ نبيه؛ في الإعلاء بمكانة زوجته أمام أهلها، يكون بذلك قد كسب محبة الزوجة وأهلها في آن واحد.

10 - دخلت عائشة بيت النبوة وهى صغيرة، لكن عقلها الواعي، وذاكرتها النبيهة كانت كبيرة، فقد وعت وحفظت من الهدى النبوي، ما أفاد نساء المسلمين ورجالهم الشيء الكثير، وقد قال فيها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم:
فضل عائشة على النساء، كفضل الثريد على سائر الطعام

11- وقد سأل عمرو بن العاص رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحب الناس إليه فقال: «عائشة» فقال له عمرو إنما قصدت من الرجال يا رسول الله، قال النبي: «أبوها». وهذا وإن دلل على شيء يدل على أن محبة الزوج لزوجته ومجاهرته بهذه العاطفة النبيلة أمام أهله مثلاً ليس فيها ما يعيب ولا ينتقص من مكانة الزوج.

11- وقد نزل القرآن الكريم أكثر من مرة يتحدث عن سيدتنا عائشة رضي الله عنها ؛ فأما المرة الأولى فكانت في إحدى السفرات لرسول الله، ففقدت في سفرتها هذه عقداً لها وكانت شديدة الاعتزاز به فلما ضاع منها أنبأت رسول الله فأمر أن يبحثوا لها عنه، فبحثوا حتى نفد ما كان لديهم من ماء.
الأمر الذي دعا أبا بكر الصديق أن يدخل عليها ورسول الله نائماً في حجرها فوخزها في خاصرتها قائلاً: «حبست الناس وحبست رسول الله على غير ماء.. وما يمنعها عن التحرك إلا أن رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجرها»، وكان ذلك سبباً في نزول آية التيمم: (فتيمموا صعيداً طيباً) النساء 43 فكانت رحمة للأمة.

12- عُرف عن السيدة عائشة رضي الله عنها خلق الكرم وقد كان من عادتها أن تُعطر الدرهم الذي تتصدق به، ولما سُئلت في ذلك قالت إنه يقع في يد الله قبل أن يأخذه السائل، كانت السيدة عائشة شديدة التفقه في الدين، وقد ظلت مرجعاً للعلم ينهل منه الصحابة والتابعون.

13- منذ أن مات عنها نبي الله لم تُر إلا وهى متلفحة بالسواد، وقد عاشت عمراً طويلاً بعده صلى الله عليه وسلم، فقد عاشت بعده حوالي ثمانية وأربعين عاماً تعلمت فيها الحكمة والصلابة والزهد الشديد بعد فراق الحبيب.

14- وعندما مرضت مرضها الأخير وكانت في السادسة والستين من عمرها جاءها بعض الصحابة يعودوها ويزكوها لما شعروا باقتراب موتها وكان منهم عبد الله بن عباس
فقالت له: يا بن عباس دعني منك ومن تزكيتك فو الله لوددت أنى كنت نسياً منسياً.


15- عندما ذكرت خولة بنت حكيـم لرسـول الله -صلى الله عليه وسلم- اسم عائشة لتخطبها له، تهلل وجهه الشريف لتحقق الرؤيا المباركة، ولرباط المصاهـرة الذي سيقرب بينه وبين أحـب الناس إليه... دخلت خولة إلى بيت أبي بكر، فوجدت أم عائشة فقالت لها: (ماذا أدخل الله عليكم من الخير و البركة؟)... قالت أم عائشة: (وما ذاك؟)... أجابت: (أرسلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخطبُ له عائشة)... فقالت: (ودِدْتُ، انتظري أبا بكر فإنه آتٍ)...

وجاء أبو بكر فقالت له: (يا أبا بكر، ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة؟! أرسلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخطبُ عائشـة)... فذكر أبو بكر موضعـه من الرسـول -صلى الله عليه وسلم- وقال: (وهل تصلح له؟... إنما هـي ابنة أخيه؟)... فرجعت خولة إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقالت له ذلك، فقال: (ارجعي إليه فقولي: أنت أخي في الإسلام، وأنا أخوك، وبنتك تصلحُ لي)...

فذكرت ذلك لأبي بكر فقال: (انتظريني حتى أرجع)... فذهب ليتحلل من عِدَةٍ للمطعم بن عدي، كان ذكرها على ابنه، فلما عاد أبو بكر قال: (قد أذهبَ الله العِدَة التي كانت في نفسـه من عدِتِه التي وعدها إيّـاه، ادْعي لي رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-)... فدعتْه وجاء، فأنكحه، فحصلت قرابة النسب بعد قرابة الدين...



حبيبة الحبيب



16- قالت السيدة عائشة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-يا رسول الله، كيف حبّك لي؟)... قال -صلى الله عليه وسلم-: (كعقد الحبل)... فكانت تقول له: (كيف العُقدةُ يا رسول الله؟)... فيقول: (هي على حالها)... كما أن فاطمة -رضي الله عنها- ذهبت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تذكر عائشة عنده فقال: (يا بُنية: حبيبة أبيك)...


رؤية جبريل

17- قالت السيـدة عائشـة: (رأيتك يا رسـول الله واضعاً يدك على معرفة فرسٍ، وأنت قائم تكلِّم دِحيـة الكلبي)... قال -صلى الله عليه وسلم-: (أوَقدْ رأيته؟)... قالت: (نعم!)... قال: (فإنه جبريل، وهو يقرئك السلام)... قالت: (وعليه السلام ورحمة الله وجزاه الله خيراً من زائر، فنعم الصاحب ونعم الداخل)...



زهدها


18- قال عروة: (أن معاوية بعث الى عائشة -رضي الله عنها- بمائة ألف، فوالله ما غابت الشمس عن ذلك اليوم حتى فرّقتها... قالت لها مولاتها: (لو اشتريت لنا من هذه الدراهم بدرهمٍ لحماً!)... فقالت: (لو قلت قبل أن أفرقها لفعلت)...


فضلها العلمي




19- كانت السيدة عائشة صغيرة السن حين صحبت الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وهذا السن يكون الإنسان فيه أفرغ بالا، وأشد استعداداً لتلقي العلم، وقد كانت السيدة عائشة -رضي الله عنها- متوقدة الذهن، نيّرة الفكر، شديدة الملاحظة، فهي وإن كانت صغيرة السن كانت كبيرة العقل...

وكان عروة يقول للسيدة عائشة: (يا أمتاه لا أعجب من فقهك؟ أقول زوجة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وابنة أبي بكر، ولا أعجب من علمك بالشعر وأيام العرب، أقول بنية أبي بكر -وكان أعلم الناس- ولكن أعجب من علمك بالطب فكيف هو؟ ومن أين هو؟ وما هو؟)... قال: فضربت على منكبي ثم قالت: (أيْ عُريّة -تصغير عروة وكانت خالته- إنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يسقم في آخر عمره، فكانت تقدم عليه الوفود من كل وجه فتنعت له فكنت أعالجه، فمن ثَمَّ)...



معاوية والسيدة عائشة


20- لمّا قدِم معاوية المدينة يريد الحج دخل على أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- ومولاها ذكوان أبو عامر عندها فقالت له عائشة: (أمِنتَ أن أخبِّئ لك رجلاً يقتلك بقتلك أخي محمداً؟)... قال معاوية: (صدقتِ)... فكلّمها معاوية فلمّا قضى كلامه، تشهدت عائشة ثم ذكرت ما بعث الله به نبيه من الهدى ودين الحق، والذي سنّ الخلفاء بعده، وحضّتْ معاوية على إتباع أمرهم، فقالت في ذلك، فلم تترِك...

فلمّا قضت مقالتها قال لها معاوية: (أنتِ والله العالمة بأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-المناصحة المشفقة، البليغة الموعظة، حَضَضْتِ على الخير وأمرت به، ولم تأمرينا إلا بالذي هو لنا، وأنتِ أهلٌ أن تطاعي)... فتكلّمت هي ومعاوية كلاماً كثيراً، فلمّا قدم معاوية اتكأ على ذكوان، قال: (والله ما سمعت خطيباً ليس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبلغ من عائشة)...



- فعائشة إذن ممّن ولد في مهد الإسلام, وفتح عينيه على ضيائه وهي التي روت حديث فضل أهل البيت الذي يعتبر من أعظم مناقب عليّ رضي الله عنه, قالت: خرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم غداةً وعليه مرطاً مرحّل من شعر أسود, فجاء الحسن بن عليّ فأدخله, ثم جاء الحسين فدخل معه, ثم قال: { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33 [1].



- من الكتب : : كتاب السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي- دار الفارابي

23- "السيدة عائشة" لعبد الحميد طهماز

24- الميزان في تفسير القرآن للسيّد محمد حسين الطباطبائي: (ج15) , (ص102) ط لبنان


- وقال الشيخ البريك: من يصمت عن سب أم المؤمنين فانه يصمت عن سب رسولنا صلى الله عليه وسلم .

وتساءل البريك قائلا: "لماذا يصمت من هاجموا الشيخ محمد العريفي عندما انتقد السيستاني ؟ لماذا لا ينطقون عندما تسب وينال من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ؟ مشيرا إلى أن هذا موقف غريب ومريب من هؤلاء؟

وعلق الشيخ سعد البريك على الذين انتقدوا البيانات التي صدرت من بعض رموز الشيعة والتي انتقدت كلام ياسر الحبيب وقال: "هذه البيانات لا تكفي " معللا ذلك بقوله : أولا : أنها لم تتضمن الإشارة الى اسم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها إحدى زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثانيا: لم يصدر بيان واضح وصريح وجلي يشف قلب كل مسلم من المصادر والمراجع الشيعية يتبرأ من هذا الكلام الكاذب المختلق الذي تفوه به ياسر الحبيب ويردده البعض منهم , ثالثا: ان هذه البيانات المستنكرة لم تتبرأ من المراجع والكتب الشيعية التي تحتوي على هذه الأكاذيب , ويتم تداولها بين الشيعة .

ونفى الشيخ البريك خلال خطبة الجمعة, أن يكون دفاع علماء ودعاة ومشايخ وطلبة العلم من أهل السنة عن عائشة رضي الله عنها , من قبيل رد الفعل , وقال : كيف يسكت علماء السنة عن هذا؟ , مؤكدا انه أمر لا يمكن السكوت عنه , أو التزام الصمت حياله لأنه يمس بيت النبوة , ويمس عرض اشرف الخلق أجمعين , ونحن نذب عن عرض رسول الله , مضيفا ان الإساءة لأم المؤمنين عائشة إساءة لآل البيت جميعا , وقال : "من انتسب لآل البيت حقا وصدقا لا يقبل الطعن في زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وأكد على ضرورة تحصين أبناء المسلمين السنة من هذا الفكر البغيض , وتبصير أبناء الشيعة بحقيقة هذه الأكاذيب.

وأوضح الشيخ البريك أن التعايش مع عامة الناس ممن يعتنقون المذهب الشيعي , والذي يعني حسن التعامل , وكف الأذى , وبذل الحق , فهو أمر معتبر مع الشيعة أو مع غيرهم من أهل المذاهب والأديان والأيديولوجيات الوضعية .وقال الشيخ البريك : للأسف كثير من الناس لا يفرقون بين "التعايش" و"التقارب".

وكان فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد استنكر الإساءة التي وجهها الناشطان الشيعيان , الكويتي ياسر الحبيب، والعراقي مجتبى الشيرازي، إلى أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها.

ووصف الشيخ القرضاوي من أساءوا إليها بأنهم لا خلاق لهم, وأوضح فضيلته أن الواجب على المسلمين، والمقيمين في الغرب منهم خاصة، أن يعرفوا بدينهم ونبيهم وبيته وآله وصحبه، في الوقت الذي تحظر فيه المآذن، ويمنع النقاب، بعد منع الحجاب، ويراد أن يحرق المصحف، ويساء إلى نبي الإسلام، وعقيدة المسلمين، لا أن يشاركوا في الإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالإساءة إلى زوجاته وأصحابه وآل بيته.

كما طالب 22 باحثاً شرعيا, الفعاليات الشيعية التي استنكرت وأدانت ما تفوه به الناشط الكويتي الشيعي ياسر الحبيب وصهره مجتبى الشيرازي، من كفريات بحق أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها, بإعلان موقفهم بصراحة من تبرئة السيدة عائشة رضي الله عنها من الكفر أو الفسق.

وقال الباحثون في دراسة شرعية أعدوها: إنه لم يتحدث أحد من هؤلاء الذين أدانوا تصرف ياسر الحبيب عن طهارة السيدة عائشة وعفتها، إلا بطريق التلميح، كاستنكارهم لأن يتعرض أحد للحديث عن عرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعدم تجويزهم إيذاءه صلى الله عليه وآله وسلم، والحقيقة أن المسألة أكبر من ذلك.

وكان ياسر الحبيب مؤسس جمعية "خدام المهدي" قد أقام في شهر رمضان احتفالا في لندن للاحتفال بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي لله عنها، ووصفها "بعدوة الله وعدوة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم".


عموما لمن لا يعرف الموضوع لعله يهتم لأمر أمهات المؤمنين منذ أيام كانت ذكرى وفاه السيده عائشه، قام بعض الشيعه الأثنا عشريه في لندن تحت ستار الحريه بالأحتفال بوفاه السيده عائشه وكنت أنوي كتابه موضوع عن الشيعه ولكن هذا الموضوع أولى.
هناك قال هذا المرتد (فتوى أفتاها علماء الأمه بالأجماع) كلامه الحقير والذي فيه سب للسيده عائشه وأتهامات ليس لها صحه وأخيرا دليل على أنها في النار الأن وكلام لا يجرؤ عليى قوله إلا كافر جاهل حقير ودعمه أما بحديث موضوع أو منكر أو بحديث صحيح قطعه وبتره بترا منكرا وأخذ منه مايخدم غايته القذره وترك تتمه الحديث وأما بأيه لا يحسن تأويلها ولا تفسيرها ولا حتى مواضع نزولها أنا لن أتحدث عما قاله ولن أرد عليه فمن أنا لكي أرد حرفا بعد كلام الله ويكفيني الرد المفحم الذي قاله نخبه من علماء الأمه(جزاهم الله خيرا) والذين لن يزيدوا في مكانتها بعد كلام الله شيئا قط.

السيده عائشه زوجه الرسول (صلى الله عليه وسلم) في الدنيا والأخره وهي معه في الجنه في الوسيله والفضيله والدرجه العاليه الرفيعه ليس كما يزعم هذا الزنديق الكافر المرتد والذي حكم الأمام مالك من1200 سنه على أمثاله بالرده وأحل قتلهم.
الأصل في الشيعه الأثناعشريه تقديس الأمام علي وكره أبوبكر الصديق وعمر أبن الخطاب (رضي الله عنهم أجمعين) وأولادهم وذريتهم وكل من يكره علي أبن أبي طالب وفي عقائدهم المرتده السيده عائشه فاحشه وفي النار وكلام لا أستطيع مجرد ذكره.




26- هذه بعض الأحاديث الشريفة التي وردت في فضل سيدّتنا أم المؤمنين الصدّيقة عائشة بنت أبي بكر الصدّيق، رضي الله عنهما وأرضاهما بكمال الرضوان....
...
-عن ابن شهابٍ قال أبو سَلمةَ: إنَّ عائشةَ رضيَ اللَّهُ عنها قالت : «قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يوماً: يا عائشُ هذا جِبريلُ يُقرِئُكِ السلامَ. فقلتُ: وعليهِ السلامُ ورحمة اللَّهِ وبركاته، تَرَى ما لا أرَى. تُريدُ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم». (صحيح البخاري)


-27عن القاسم بن محمدٍ «أنَّ عائئشةَ اشتكَت، فجاء ابنُ عباس فقال: يا أُمَّ المؤمنين، تَقْدَمينَ على فَرَطِ صدق، على رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وعلى أبي بكر». (صحيح البخاري)

-28عن الحَكمِ سمعت أبا وائلٍ قال: «لما بعثَ عليٌّ عَمّاراً والحسنَ إلى الكوفةِ ليستَنفِرَهم، خَطبَ عمّارٌ فقال: إني لأعلم أنها زوجتُهُ في الدنيا والآخرة، ولكن اللَّهَ ابتَلاكم لتتبعوهُ أو إيّاها». (صحيح البخاري)



29- السيدة المفسرة المحدثة

كانت السيدة عائشة (رضي الله عنها) عالمة مفسرة ومحدثة، تعلم نساء المؤمنين،ويسألها كثير من الصحابة في أمور الدين،فقد هيأ لها الله سبحانه كل الأسباب التي جعلت منها أحد أعلام التفسير والحديث. وإذا تطرقنا إلى دورها العظيم في التفسير فإننا نجد أن كونها ابنة أبو بكر الصديق هو أحد الأسباب التي مكنتها من احتلال هذه المكانة في عالم التفسير، حيث أنها منذ نعومة أظافرها وهي تسمع القرآن من فم والدها الصديق، كما أن ذكائها و قوة ذاكرتها سبب آخر،ونلاحظ ذلك من قولهاSad( لقد نزل بمكة على محمد صلى الله عليه و سلم وإني لجارية ألعب (بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر) وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده)).



30- ومن أهم الأسباب إنها كانت تشهد نزول الوحي على رسول الله، وكانت(رضي الله عنها)تسأل الرسول عن معاني القرآن الكريم وإلى ما تشير إليه بعض الآيات.فجمعت بذلك شرف تلقي القرآن من النبي صلى الله عليه و سلم فور نزوله وتلقي معانيه أيضا من رسول الله. وقد جمعت (رضي الله عنها) إلى جانب ذلك كل ما يحتاجه المفسر كقوتها في اللغة العربية وفصاحة لسانها و علو بيانها.



- وقد استقلت السيدة ببعض الآراء الفقهية، التي خالفت بها آراء الصحابة، ومن هذه الآراء:
1-جواز التنفل بركعتين بعد صلاة العصر، قائلة(( لم يدع رسول الله r الركعتين بعد العصر)). وعلى الرغم من أنه من المعلوم أن التنفل بعد صلاة العصر مكروه، فقال بعض الفقهاء أن التنفل بعد العصر من خصوصياته r (25) .

32- كما أنها كانت ترى أن عدد ركعات قيام رمضان إحدى عشرة ركعة مع الوتر، مستدلة بصلاة رسول الله r ،وذلك عندما سألها أبو سلمة بن عبدالرحمن ((كيف كانت صلاة رسول الله r في رمضان؟ قالت: ما كان رسول الله r يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن و طولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن و طولهن، ثم يصلي ثلاثا. فقلت يا رسول الله: أتنام قبل أن توتر؟ فقال: ((يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي)).(26) .فكان الصحابة (رضي الله عنهم) يصلونها عشرين ركعة، لأن فعل النبي r لهذا العدد لا يدل على نفي ما عداه (27) . وهكذا جمعت السيدة عائشة بين علو بيانها و رجاحة عقلها، حتى قال عنها عطاءSad( كانت عائشة أفقه الناس وأحسن الناس رأياً في العامة)).(28)



33- من الكتب أيضا : سنن الترمذي في كتاب المناقب باب فضل عائشه


34- وكان ان قالت السيده عائشه في تبريء الله لها ما ورد في البخاري

عن عائشة قالت ولكني والله ما كنت أظن أن الله ينزل في براءتي وحيا يتلى ولشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر يتلى ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها فأنزل الله تعالى ((إن الذين جاءوا بالإفك )) العشر الآيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إجابات نموري عن المسابقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** دار العفاف ** :: * خير الأنام ومن حمل سنته* :: سنة وسيرة حبيبنا المصطفى ..-
انتقل الى: